الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لحن الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DEAD MAN
بطل
بطل
avatar

عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: لحن الحياة   الخميس أكتوبر 30, 2008 7:58 am

تتساقط أوراق الخريف يوما في حياتنا المزهرة بالآمال والأحلام, وتصرخ قلوبنا من شدة ما تعانيه أرواحنا من ماس وأحزان, نسمات الربيع قد تزور أرواحنا البائسة, والتي أصبحت جافة من قسوة الزمان, فتعيدها إلى الحياة مرة أخرى, وكأنها تزيل ما خلفته عواصف الأحزان, من رمال وأشواك وأتربة, تصافح ذلك القلب المسكين, وتزوده بحبات الأمل لعله يعود إلى النبض من جديد.
نشعر أحيانا بان الحياة تتوقف, وان تلك القدمين الحافيتين قد عجزتا عن المتابعة والمسير,نسترق النظر إلى السماء, فنرى أشعة الشمس قد توارت خلف تلك الغيوم القاسية,وكأنها تبخل علينا بخيط أمل يحملنا إلى ذلك العالم...عالم الأحلام.

كانت ملقاة هناك كجثة هامدة , كانت ملقاة وكأن الزمان ألقاها ونسيها. لو نظرت إلى وجهها الملائكي لشاهدت آلام الحياة وأوجاعها, كانت دموعها تتساقط كحبات ندى تتلألأ فوق وريقات الصباح, أما خصلات شعرها الذهبية فقد تناثرت فوق وجهها الشاحب لترسم لوحة فنية قد تشابكت بها الألوان, وامتزجت بها أروع المشاعر التي عرفتها البشرية. كانت عيناها الصغيرتان ترتجفان, أما هو, فكان يراقبها وكأنه ينظر إلى شيء قد فقده منذ عشرات السنين . كانت أمواج البحر حينها تعزف أروع السنفونيات السحرية, وأغصان الأشجار تتراقص وكأنها تستقبل نسمات الحياة الدافئة، وفجأة بدأ ذلك الوجه الملائكي يتحرك، والجسد الهزيل يعود للحياة من جديد،في تلك اللحظة كانت يدا العجوز ترتجفان من هول ما رأى، فقد شعر للحظة بأن ما فقده منذ تلك السنين البعيدة قد عاد له من جديد.

عندما نظر العجوز إلى عينيها، رأى فيهما لون البحر وغموضه معا كانتا زرقاوين رائعتين إلا أن الحزن قد أضفى عليهما شيئا عجيبا جعل كل من يشاهدهما يغرق في متاهات الحياة ويغوص في عالمها العجيب.

- من أنت؟ قال بصوت يمتزج بحنان ودفئ وجمال.

- (شمس), أجابت.

- يا له من اسم رائع.

ثم أجهشت بالبكاء............

لا داعي لذلك يا صغيرتي فالحياة بسمة ودمعة, إن أبكتك يوما فسترسم ابتسامة وردية على شفتيك عما قريب, هيا وانهضي فالحياة لا تقبل أن تضم بين ربوعها إلا الأقوياء.

وسارا بين أحضان تلك الغابة الخضراء حتى وصلا إلى ذلك الكوخ...

كان كل شيء هادئ ومتواضع, سرير صغير، مرآة منقوشة، سجادة مخططة رائعة وأزهار برية منتقاة بعناية شديدة.

- هل تعيش هنا؟ سألت.

- نعم، يا عزيزتي أعيش هنا منذ كنت بعمرك ,وها قد مرت بي الأيام والسنون حتى بلغت الخامسة والسبعين من العمر، كان وجهه الجميل يعكس صفاء روحه وجمالها.

هاا،ألا تريدين أن تخبرني أين تعيشين أنت يا صغيرتي؟

أنا لا أعيش في أي مكان.....أنا تلك الفتاة المسكينة التي لا ينظر إليها إلى بعين الشفقة, أنا التي كنت اصرخ فلا يسمعني احد, أنادي بصوت عال فلا اسمع إلا صدى صوتي يعود ليحرق ما تبقى من قلبي حيا,داستني الأقدام, ومزقتني تلك العيون الحاقدة, وصفعتني أيديهم المتوحشة,أنا تلك الفتاة التي استيقظت يوما من حلمها الدافئ, لترى الأقزام قد أصبحت أطول قامة منها, داست على أحلامها واحدا تلو الآخر, ووقفت على أثارهم حتى لا تقتلعها تلك العاصفة الهوجاء من مكانها, وتلقي بها إلى سفح الجبل لتأكلها الذئاب الجائعة. دفنت أحلامي, وقتلت ذكرياتي, واندثرت أزهار قلبي في عالم دامس لا يرى به إلا الظلام, ولا يسمع من خلاله إلا صوت تلك العواصف المؤلمة.

تنهد العجوز وكأن كلمات الفتاة قد مزقت قلبه وقطعت أحشاءه.
- ألا تريدين أن تخبريني بقصتك؟

قصتي ككتاب قد مزق غلافه فأصبح مجهول الهوية. كنت أعيش هناك لا اعلم أين بالتحديد, إلا أنني كنت اشعر بان قلبي كان ينبض, وروحي كانت على قيد الحياة,

كان اسمي شمس أما الآن فقد أصبحت بدون اسم ويا ليتنا مثل الأسماء لا يغيرنا الزمن,فلم اعد أنا شمس ولم تعد شمس أنا, لا تقل عني مجنونة, لأني أقول الحقيقة فعاصفة الحياة قد اقتلعت أجمل ما كنت املك,اقتلعت تلك الزهرة التي زرعتها نسمات البحر وأشعة الشمس وأنشودة المساء في قلبي....

كنت أعيش هناك, أين لا اعرف ولكني كنت اشعر بطعم الحياة, واستنشق رائحة الأزهار, واستمع إلا صوت العصافير, واستمتع بعزف الألحان....
كنت أرى كل شيء جميل, أما الآن فقد أصبحت تلك الصورة الجميلة قاتمة, وإطار تلك اللوحة الفنية التي أسموها الحياة قد كسرت وأبدلت بجلد أفعى شريرة أحاطت بها وبدأت بالتهامها ونهش ألوانها شيئا فشيئا.

- شمس ماذا تقولين! قال العجوز بوجه شاحب يخترقه آلام وآهات وأحزان متشابكة.

أنا لا أقول بل أعكس لك صورة قلب فتاة اسماها والديها (شمس) لتنير بضوئها الحياة ولترسم بدفئها حدائق جميلة, وأزهار يانعة, إلا أن غيوم السماء لم تحقق لهما أمنياتها فغطتها, وقتلت أجمل ما تملك, وأطفأت نورها السحري.

- إن الحياة لاستحق منك كل هذا يا شمس ما الذي فعلته لتحقدي عليها كل هذا الحقد؟

صرخت الفتاة، إني لا احقد عليها, وان في قلبي عشق لها لا يعرفه إلا من كان يعرف شمس التي كانت تعيش هناك,ثم أغمضت عينيها وبدأت تتكلم بصوت يسمع من خلاله عزف قيثارة أبدع من قام بالعزف عليها, كنت أعيش في قرية اسماها أهلها قرية( نور الحياة) لأنك إذا وصلت إليها, ودخلت بين أحضانها, فستشعر بنور عجيب يصطحبك معه إلا عالم رائع,كنا نعيش بسلام وأمان وحرية,رائحة خبزنا تختلط مع هواء قريتنا وكأنها تود أن تعبر للحياة عن رغبتها بالبقاء.كنت احلم بأن أصبح طبيبة أداوي الجرحى, واخفف عنهم ألامهم وأزيل بعض جراحهم ,كبر معي حلمي وكان يوشك أن يتحقق لولااا ...


# تحطمــت الاحـــلام ...وانتهــت في عينـــــي الحيــــاة


بدأ صوتها يتقطع وكان شيئا يخنقه ودموعها المتلألئة تسيل على وجنتيها الزاهيتين...
- لولا ماذا يا شمس أكملي....
لولا تلك الأمواج المعتمة. التي التهمت قريتي, وداست فوق أحلامي, وحطمت أمنياتي وطموحاتي. أغرقت ذلك الثوب الأبيض الذي حاكته لي أم بسام لألبسه واغسل بلونه الأبيض قلوبا قد غمرتها الدماء الحمراء البائسة من صدور مرضى وجرحى ومساكين, لم يعد في قريتي جرحى فقد حولتهم أمواج ذلك البحر إلا موتى لا يستطيع ذلك اللون الأبيض أن يعيدهم إلا الحياة حتى لو لبسته طبيبة....حتى تلك الشجرة التي التقيت عندها أنا وصلاح- ذلك الرجل الذي عشقه القلب واختاره شريكا لحياته -اقتلعت وذهب معها صلاح حتى ذلك الخاتم الذي ألبسني إياه صلاح يوم خطوبتنا ذهب وغاص في قلب ذلك البحر المتوحش.
أخذهم كلهم أمي وأبي وصلاح وأم بسام والثوب الأبيض والخاتم وأحلامي وطموحاتي وقلبي و... وأبقاني أنا لأعيش تعيسة ...في
دوامة من الاحزان ...ارشف الامي مع كل يوم تشرق فيه الشمس.


لم يتكلم ذلك العجوز بأي كلمة واتجه إلى تلك الوسادة وسحب من خلفها صورة متوسطة الحجم موضوعة بعناية فوق لوح خشبي صلب وألقاها بين يدي شمس, كان ذلك اللوح الخشبي يحتضن بين إطاره المزركش صورة فتاة لم تكن أي فتاة بل كانت تشبه شمس إلى حد يفوق الخيال, دهشت شمس وشعرت بالاختناق
- من تكون تلك الفتاة أيها العجوز؟ صرخت.



# درس علمتــــــه لـــــــــــــي الحيــــــــــاة


لم يتكلم العجوز, بل فتح باب الكوخ ومضى. لحقت شمس به ونادته مرات عديدة إلا انه كان يتابع طريه صامتا ووقف في المكان الذي وجد به شمس ملقاة ودموعها تسيل من شدة ما عانته من صعوبات الحياة ,هنا قد وجدتك يا فتاتي الصغيرة وهنا سأعلمك درسا من دروس هذه الحياة. أن التي بالصورة هي ابنتي( نور) التي قد ودعت الحياة منذ عشرات السنين وها هي الحياة من جديد ترسلك إلي علي اشبع عيني العجوزين بالنظر إليك ,عله قلبي المسكين يرى صورة ابنته الراحلة فيك أنت يا شمس ,أن هذا البحر قد اخذ قريتك ليغمرها في قلبه وفي الوقت ذاته جلبك إلي عله يطفئ نار قلبي ويضمد جراحات روحي, أن هذا البحر ما هو إلا الحياة... الحياة التي علمتني الكثير. علمتني أن هذا الكون ما هو إلا بداية ونهاية, بسمة ودمعة, فلا يجب علينا أن نفرح كثيرا ولا أن نحزن كثيرا, فان سالت دمعة من أعيننا يوما فغدا ستنتعش شفاهنا بابتسامة وردية تزيل ماسيها وأحزانها, قد نجرح, وقد نتألم, ولكن علينا أن نكون كالماء الذي لا يقف شيئا في وجهه, وان نصعد جبل الحياة بدون أن نلتفت حتى لا نقع ونتحطم. علينا أن نعشق الطبيعة,ونستنشق رحيق زهورها...لتكن روحنا عذبة كأغنية, وقلوبنا سعيدة كنجمة متلألئة, علمتني الحياة أن لا نعترف بأخطائنا, بل ننهض, ونصنع المستحيل لنصلحها ,وان لا نبقى على الأرض منتظرين خيوط الشمس لتحملنا من ذلك المستنقع القذر بل علينا نحن أن نجمع من تلك الحجارة التي كادت أن توقعنا سلما, لنذهب ونجمع خيوط الشمس. مهما فعلت بنا الحياة فلن نقول سوى وداعا ونبتسم.

# امـــــــــــــــــــــل يتـــــــــجــــــــــــدد


عودي يا صغيرتي إلى تلك القرية وأصلحيها, عودي لتبني بيوتها, وتشيدي أسوارها, ولتزرعي أزهارها, ولترسمي من ابتسامتك الجميلة وأشعتك السحرية تلك اللوحة التي ستبقى جميلة على طول السنين, تلك اللوحة التي ضمت صورة تلك القرية التي اسماها أهلها (نور الحياة) لتبقى كالنور الجميل هيا يا شمس عودي... ودفعها إلى ذلك القارب الخشبي, وقبل أن يقول لها كلمة الوداع ألقى إليها صندوقا خشبيا مكتوب عليه لحن الحياة وموضوع به ثوب أبيض....




ما اجمل تللك الفتاة التي صاغت بعقلها تللك الكلمات المضيئة وخطت باناملها لنا قصة الحياة التي يتحطم فيها حلم ..ويتجدد بعدها في داخلنا امل


تللك الفتاة التي جعلتني اردد كلمتها في

قلبي زهرة لن يستطع احد ان يقتلعها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
superboy
مدير
مدير
avatar

عدد الرسائل : 18
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لحن الحياة   الخميس أكتوبر 30, 2008 8:49 am

شكرا صديقي واصل تميزك معنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shellaabtal.ahlamontada.net
DEAD MAN
بطل
بطل
avatar

عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: لحن الحياة   الخميس أكتوبر 30, 2008 11:34 am

مشكوور يسلمواا علىالمرور و الرد

مع تحياتي
dark sasuke
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لحن الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شلّة الأبطال :: منتديات الابداع :: منتدى القصص-
انتقل الى: